مايو 30, 2024

اذاعه سياسيه اخباريه ثقافيه تهتم بالشأن العالمي والعربي والعراقي

جمعية الاتحاد والترقي.. منظمة علمانية تركية أسقطت الخلافة العثمانية


“الاتحاد والترقي” منظمة تركية ثورية تأسست باسم “جمعية الاتحاد العثماني” في 2 يونيو/حزيران 1889، ثم غيرت اسمها عام 1915، وسعت إلى تغيير نظام الحكم بدعوى إقامة “دولة ديمقراطية حديثة”.

استطاعت الجمعية عزل السلطان عبد الحميد الثاني عام 1909 والوصول إلى الحكم، وتبنت الفكر القومي وسارت وفق المذهب العلماني في سن التشريعات والقوانين.

وشكلت حكومة الحزب الواحد، وقمعت المعارضة منذ العام 1913 حتى حلت نفسها بعد الهزيمة في الحرب العالمية الأولى عام 1918.

النشأة والتأسيس

تأسست “الاتحاد والترقي” -التي بدأت نشاطها تحت اسم “جمعية الاتحاد العثماني”- في 2 يونيو/حزيران 1889، على يد مجموعة من طلبة الطب بمدرسة الطب العسكرية في إسطنبول، وهم: إبراهيم تيمو وعبد الله جودت وإسحاق سوكوتي ومحمد رشيد.

وقد بدأ التنظيم ناديا فكريا لطلبة الطب، ولم يذهب نشاطهم أبعد من قراءة الصحف المعارِضة للحكم التي تصدر في الخارج، والأعمال الأدبية التي ألفها أعضاء “جمعية العثمانيين الجدد” مثل نامق كمال وضياء باشا.

وكان أعضاء الجمعية قد تأثروا بأفكار التحرر والديمقراطية ونظام الدولة الحديثة، من خلال الاحتكاك بالفكر الغربي، فكانوا يسعون إلى إجراء تغييرات في الدولة العثمانية وإصلاح النظام السياسي وإحلال الديمقراطية، وإقامة حكومة دستورية تحقق الحرية والمساواة والعدالة للجميع.

ثم سرت أفكار جمعية الاتحاد أو “الاتحاديين” من المدرسة العسكرية الطبية، إلى جميع المدارس العليا، فزاد عدد المنتسبين، وحاول مؤسسو الجمعية إنشاء هيكل تنظيمي فعال.

ونُظم الطلاب في شكل خلايا سرية، وفقا للنموذج التنظيمي لجمعية “كاربوناري” الإيطالية، كما تأثروا بالمحافل الماسونية في شعاراتها وهيكلها التنظيمي السري.

YouTube
YouTube