يوليو 17, 2024

اذاعه سياسيه اخباريه ثقافيه تهتم بالشأن العالمي والعربي والعراقي

كاتب إسرائيلي بريطاني: هل نحن الأشرار؟ الدعم الغربي للإبادة الجماعية في غزة يؤكد ذلك


نشر موقع (ميدل إيست آي) الإخباري مقالا تضمن هجوما لاذعا على الغرب بسبب دعمه “الإبادة الجماعية” التي ترتكبها إسرائيل في قطاع غزة.

وجاء في المقال الذي كتبه الصحفي الإسرائيلي البريطاني جوناثان كوك، أن حملة التشهير “اليائسة” للدفاع عن جرائم إسرائيل تسلط الضوء على مزيج من “الأكاذيب الضارة” التي ظلت تشكل مرتكزا للنظام الديمقراطي الليبرالي لعقود من الزمن.

وذكر الكاتب مشهدا هزليا بريطانيا دارت أحداثه إبان الحرب العالمية الثانية، يلتفت فيه ضابط نازي بالقرب من الخطوط الأمامية إلى زميل له، وفي لحظة مفاجئة وكوميدية من عدم الثقة في النفس، يتساءل: “هل نحن الأشرار؟.

وقال كوك إننا وكثيرين منا “شعرنا وكأننا نعيش نفس تلك اللحظة، التي امتدت (بالنسبة لنا) لما يقرب من 3 أشهر رغم أنه ليس هناك ما يدعو للضحك”. وأضاف أن الزعماء الغربيين لم يكتفوا، في تصريحاتهم وخطبهم، بدعم حرب الإبادة الجماعية التي تشنها إسرائيل على قطاع غزة فحسب، بل قدموا الغطاء الدبلوماسي والأسلحة وغير ذلك من المساعدات العسكرية.

واعتبر الكاتب أن الغرب متواطئ بشكل كامل في “التطهير العرقي” لنحو مليوني فلسطيني، فضلا عن قتل أكثر من 20 ألفا وجرح عشرات الآلاف، غالبيتهم من النساء والأطفال.

ويصر السياسيون الغربيون على “حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها” مع أنها دكت البنية التحتية في غزة، بما في ذلك المباني الحكومية، مما أدى إلى انهيار القطاع الصحي، وبدأت المجاعة والأمراض تفتك ببقية السكان

حرب الإبادة الجماعية 

ويعتقد الكاتب أن هذا الغطاء السردي من جانب الغرب لتبرير أفعاله لا يجدي نفعا هذه المرة…”فليس هناك إنسانية في قصف المدنيين المحاصرين في غزة، وتحويل سجنهم الصغير إلى أنقاض، يذكرنا بمناطق الكوارث الزلزالية، ولكن هذه المرة كارثة من صنع الإنسان وحده”.

ونفى أن تكون لحماس القدرة على إرسال أي نوع من الرؤوس الحربية إلى أوروبا، مضيفا أن قطاع غزة لم يكن يوما -حتى قبل تدميره- القلب لإمبراطورية إسلامية تتأهب للانقضاض على الغرب وتخضعه لأحكام الشريعة الإسلامية. كما أن من “شبه المستحيل أن تشكل حركة حماس -“التي تتألف من بضعة آلاف” من المقاتلين المتمركزين في غزة- تهديدا حقيقا لنمط الحياة في الغرب.

وبحسب المقال، فإن التشكيك في حق إسرائيل في إبادة الفلسطينيين في غزة، وترديد شعار يدعو الفلسطينيين للانعتاق من ربقة الاحتلال والحصار، ومطالبتهم بحقوق متساوية للجميع في المنطقة، كلها أمور ينظر إليها الغرب والإسرائيليون على أنها من قبيل معاداة السامية.

ولفت كوك إلى أن مجلس النواب البريطاني أصدر بأغلبية ساحقة قرارا يساوي بين معاداة الصهيونية –وتنطبق في هذه الحالة على من يعارض “حرب الإبادة الجماعية” التي تشنها إسرائيل على غزة- وبين معاداة السامية.

ووصف حملة التشهير الجماعية في الغرب بأنها “مطلقة العنان” بحيث بدأت النخب الغربية من تلقاء نفسها في لجم حرية التعبير والفكر في المؤسسات التي من المفترض أن تتمتع بحماية شديدة فيها.

وخلص إلى أن قطاع غزة ليس مجرد خط مواجهة في حرب الإبادة الجماعية التي تشنها إسرائيل على الشعب الفلسطيني ، بل أيضا خط مواجهة في حرب النخب الغربية على “قدرتنا على التفكير النقدي من أجل تطوير أساليب عيش مستدامة، والمطالبة بمعاملة الآخرين بالكرامة والإنسانية التي نتوقعها لأنفسنا”. وختم كوكك قائلا: “نعم إن خطوط المعركة مرسومة، وكل من يرفض الوقوف إلى جانب الأشرار فهو العدو”.المصدر : ميدل إيست آي

YouTube
YouTube