مايو 30, 2024

اذاعه سياسيه اخباريه ثقافيه تهتم بالشأن العالمي والعربي والعراقي

إيران تعتزم تزويد سوريا بأنظمة دفاعية لمواجهة الضربات الإسرائيلية


قال التلفزيون الرسمي الإيراني -اليوم الجمعة- إنه من المرجح أن تبيع إيران صواريخ أرض جو لسوريا، لمساعدتها على تعزيز الدفاعات الجوية في مواجهة الضربات الجوية الإسرائيلية المتكررة.

وقالت هيئة الإذاعة الحكومية “سوريا بحاجة إلى إعادة بناء شبكة دفاعها الجوي، وتطلب قنابل دقيقة لطائراتها المقاتلة”.

وأضاف التلفزيون “من المرجح جدا أن نشهد إمدادات من إيران بالرادارات والصواريخ الدفاعية، مثل نظام “15 خرداد”، لتعزيز الدفاعات الجوية السورية”، مشيرا إلى أنه لا يتم الإعلان إلا عن أجزاء فقط من اتفاقية دفاعية جرى توقيعها في الآونة الأخيرة مع سوريا.

ونادرا ما يعترف المسؤولون الإسرائيليون بالمسؤولية عن عمليات محددة، لكن إسرائيل تشن غارات جوية ضد عمليات لنقل الأسلحة يشتبه في أنها برعاية إيران، ونشر الأفراد في سوريا منذ ما يقارب عقدا من الزمان.

وكثفت إسرائيل في الأشهر الماضية ضرباتها على المطارات والقواعد الجوية السورية، بهدف تعطيل استخدام إيران المتزايد لخطوط الإمداد الجوية لإيصال الأسلحة إلى حلفائها في سوريا ولبنان، بما في ذلك حزب الله اللبناني.

ويقول خبراء عسكريون إسرائيليون إن الضربات جزء من تصعيد لما كان صراعا منخفض الحدة يهدف إلى إبطاء ترسيخ إيران أقدامها في سوريا.


ونددت الخارجية الإيرانية بالهجمات الأخيرة التي قالت إنها استهدفت “مباني سكنية في دمشق وأدت إلى مقتل وتشويه مواطنين سوريين أبرياء”.

وانتقدت الوزارة ما وصفته بالصمت الغربي على الانتهاكات الإسرائيلية “لوحدة أراضي” سوريا.

ونفت وكالة الأنباء الإيرانية (إرنا) صحة التقارير المنشورة بشأن وجود إيرانيين بين ضحايا الغارات التي استهدفت منطقة كفر سوسة في دمشق السبت الماضي.

ونفت الوكالة -نقلا عن مصادر موثوقة في دمشق- إصابة أو مقتل أي مواطنين إيرانيين خلال الهجوم الإسرائيلي على كفر سوسة.

وأشارت “إرنا” -نقلا عن مكتبها في دمشق- إلى أن الغارات الإسرائيلية أسفرت عن مقتل 3 مواطنين سوريين وإصابة آخرين بجروح.

وقال مراسل الجزيرة في إيران عمر هواش إن وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية نفت وقوع ضحايا إيرانيين، ولكنها لم تنف وجود شخصية كبيرة غير إيرانية بالموقع.

وأضاف المراسل أنها كشفت أن الموقع المستهدف هو نفسه الموقع الذي اغتيل فيه القيادي في حزب الله اللبناني عماد مغنية عام 2008.المصدر : رويترز

YouTube
YouTube