يونيو 25, 2024

اذاعه سياسيه اخباريه ثقافيه تهتم بالشأن العالمي والعربي والعراقي

“حزب الله”: الاستقواء بالولايات المتحدة والسعودية لن يغير من معادلات المقاومة وإنجازاتها


أكد المجلس المركزي في “حزب الله” اللبناني أن “الحزب هو الأكثر شعبية” بالبلاد، لافتا إلى أن “أدوات السفارات يستقوون بأمريكا وبالمال السعودي والإماراتي، وأن هذا دليل ضعف لا قوة”

وخلال احتفال تأبيني في الجنوب اللبناني، قال نبيل قاووق، عضو المجلس المركزي في “حزب الله”: “الحزب هو الأكثر شعبية، على الرغم من الحملات الإعلامية والسياسية الأشرس ضد المقاومة..التدخلات الأمريكية والسعودية فاضحة، لكن كل هذه التدخلات مع أدواتها في الداخل لن تستطيع أن تتجاوز حقيقة أن “حزب الله” هو الأكثرية الشعبية التي ستبقى شوكة في عيون المعادين والحاسدين، وسيثبت جمهور المقاومة مجددا للقريب والبعيد أنه أهل الوفاء وأهل أن يحمل المسؤولية ليحمي الكرامة والمقاومة، ويوجه ضربة سياسية كبيرة لكل المشاريع الخارجية لاستهداف المقاومة”.

وأضاف قاووق: “أدوات السفارات يستقوون بأمريكا وبالمال السعودي والإماراتي، وهذا دليل ضعف لا قوة، فالاستقواء بالولايات المتحدة والسعودية لن يغير من معادلات المقاومة وإنجازاتها..هذه الأموال والتدخلات ممكن أن تؤثر عند أصحاب النفوس الضعيفة لا عند جمهور المقاومة، لأنه أشرف وأعز من أن يخذل المقاومة أو يساوم عليها”، مؤكدا  أن “الجميع يتحضر للاستحقاق الانتخابي، وواشنطن تنتظر النتائج”.

وتابع: “لذا نقول للأميريكيين ولأدواتهم في المنطقة، إن لبنان قبل الانتخابات وبعدها لن يكون ساحة أمريكية في خدمة الأهداف الإسرائيلية..هم يريدون لبنان منطلقا لشرق أوسط جديد يقوم على مقربة من تحالفات إسرائيلية – خليجية تغير وجه المنطقة”، مضيفا: “ما دام “حزب الله” على سلاحه وجمهور المقاومة على وفائه، فلن يأتي اليوم الذي تكون فيه كلمة أمريكا هي العليا، وسيبقى لبنان يشهد للمقاومة أنها الحصن الحصين في الدفاع عن الكرامة والسيادة”.

وختم عضو المجلس المركزي في “حزب الله” بالقول: “هم يعلمون أن الأموال التي يدفعونها دفعت سابقا، ولم تغير شيئا في النتائج، ونحن نراهن على جمهور المقاومة، و15 مايو (موعد الانتخابات النيابية اللبنانية) سيثبت أن المشروع الأمربكي لاستهداف المقاومة أبتر وعقيم، ولن يحصدوا إلا الخيبات”.

المصدر: “الجديد”

YouTube
YouTube